أخبار

السودان: الكشف عن تفاصيل اجتماع بين البرهان وحميدتي

كشف قائد ثاني انقلاب السودان، محمد حمدان «حميدتي»، تفاصيل اجتماع قال إنه عقده مع قائده عبد الفتاح البرهان، بحثا خلاله قضية خروج المؤسسة العسكرية من المشهد السياسي.

الخرطوم: التغيير

أعلن نائب رئيس مجلس السيادة الانقلابي، قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو «حميدتي»، التزامه الصارم بتعهداته السابقة بخروج المؤسسة العسكرية من المشهد السياسي، والانصراف تماماً لمهامها المنصوص عليها في الدستور والقانون.

ويجيئ تصريح حميدتي، في توقيت كثر فيه الحديث عن تململ داخل المؤسسة العسكرية، وخلافات بشأن وضعية مليشيا الدعم السريع، بجانب صراع مكتوم بينه وبين قائد الانقلاب من جهة، وبينه وبين قيادات في الجيش السوداني.

وكشف حميدتي بحسب تصريح صادر عن دائرة الإعلام بـ«الدعم السريع»، الجمعة، أنه عقد اجتماعاً أمس الخميس مع رئيس المجلس الانقلابي عبد الفتاح البرهان.

وقال إنهما جدّدا خلال الاجتماع التزامهما السابق بخروج المؤسسة العسكرية من السلطة وترك أمر الحكم للمدنيين.

ونوه إلى أن الاجتماع مع رئيس مجلس السيادة أقر بشكلٍ قاطع أن يتولى المدنيون اختيار رئيسي مجلس سيادة ووزراء مدنييْن.

وأكد حميدتي تطلّعه لتوافق قوى الثورة على تشكيل حكومة مدنية بالكامل لاستكمال مهام الفترة الانتقالية، بما يؤسس لتحول ديمقراطي حقيقي.

وشدّد على أهمية التنسيق والتعاون بين جميع السودانيين لإزالة المصاعب التي تواجه عملية الانتقال وخلق البيئة المواتية للتقدم إلى الأمام تحقيقًا لتطلعات الشعب في بناء دولة ديمقراطية مستقرة.

ودعا إلى تغليب المصالح الوطنية العليا حفاظًا على أمن واستقرار البلاد- بحسب التصريح.

وتقابل التصريحات المتكررة لقيادات الجيش بشأن الخروج من العملية السياسية بكثير من الشك من القوى المدنية والشارع الثوري، على اعتبار أنها لا تتبعها إجراءات على الأرض، بجانب سيطرة المؤسسة العسكرية فعلياً على كل مفاصل الدولة والسلطة والمال.

ويفسر المراقبون الدعوة إلى قيام حكومة مدنية وخروج العسكر، على أنها مجرد تجميل للمشهد بقيام حكومة مدنية ضعيفة لا تملك من أمرها شيئاً، فيما يدير العسكر المشهد بالسيطرة من وراء الكواليس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى