أخبار

«البرهان» يغادر لتشييع الملكة «اليزابيث» بعد أيام على طلبه اعتذار بريطانيا لاستعمارها السودان

الإعلام الرسمي للسلطة الانقلابية، قال إن مشاركة السودان في هذه المناسبة، تأتي وفاء وتقديرا لمواقف الملكة الراحلة تجاه السودان ودعمها اللامحدود لقضاياه.

الخرطوم: التغيير

غادر رئيس مجلس السيادة الانقلابي، عبد الفتاح البرهان، اليوم الأحد، إلي العاصمة لندن للمشاركة في مراسم تشييع الملكة اليزابيث الثانية.

وتأتي مشاركة “البرهان” الذي قاد نفذ انقلاباً عسكرياً على الحكومة الانتقالية بالبلاد في 25 أكتوبر 2021، بعد أقل من أسبوعين على مطالبه بريطانيا باعتذار رسمي على ما وصفها بـ “جرائم الاستعمار” خلال عهد الحكم البريطاني للبلاد.

لكن الإعلام الرسمي للسلطة الانقلابية، قال إن مشاركة السودان في هذه المناسبة، تأتي وفاء وتقديرا لمواقف الملكة الراحلة تجاه السودان ودعمها اللامحدود لقضاياه.

جريمة ضد الإنسانية

وفي السادس من سبتمبر الحالي، قال “البرهان” في خطاب له أثناء احتفالات الجيش السوداني بالذكرى 124 لمعركة “كرري” بين القوات البريطانية وقوات الدولة المهدية، إن ما قام به جيش المستعمر كان جريمة ضد الإنسانية يستحق مرتكبوها الحساب.

وتابع: “مارسوا القتل والفظائع لمدة 4 أيام بعد المعركة”.

عبد الفتاح البرهان

زيارة غير مرحب بها

وفي السياق، استنكرت 30 منظمة مدنية وحقوقية بريطانية وسودانية، دعوة رئيس مجلس الانقلاب العسكري في السودان عبد الفتاح البرهان، لحضور مراسم تشييع الملكة اليزابيث الثانية في لندن.

وقالت المنظمات، في بيان مشترك، بحسب صحيفة (الجريدة) السودانية الصادرة اليوم الأحد، إنها تحترم فترة الحداد في المملكة المتحدة بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وليس في نيتها تقويض احتفال هذه المناسبة.

لكنها تعارض الدعوة الموجهة للجنرال السوداني عبد الفتاح البرهان، وربما لدبلوماسيين سودانيين آخرين؛ لدخول المملكة المتحدة لحضور الجنازة يوم الاثنين 19 سبتمبر في لندن.

وأوضحت المنظمات، أن البرهان وصل إلى السلطة في السودان بعد أن قاد انقلاباً عسكريًا في 25 أكتوبر 2021.

وهو انقلاب أفسد عملية الانتقال الديمقراطي التي كانت جارية في أعقاب ثورة الشعب السلمي 2018-2019.

وأضافت انه لا ينظر المواطنون السودانيون والمجتمع المدني والشتات في المملكة المتحدة إلى البرهان وبقية قيادة الانقلاب على أنهم شرعيون، سواء كرئيس للدولة أو ممثلين للحكومة.

وأكدت أن البرهان متهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية على نطاق منهجي، خلال الإبادة الجماعية في دارفور، ومؤخراً في شوارع العاصمة الخرطوم، حيث قوبل المتظاهرون السلميون بالعنف والقتل في ظل نظام الجنرال البرهان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى