أخباراخبار دولية

«الصحة العالمية» تدعم أوغندا بعد تأكيد حالة إيبولا من سلالة السودان النادرة

أكدت منظمة الصحة العالمية، أنها تساعد السلطات الصحية الأوغندية في التحقيق وتنشر موظفين في المنطقة المتضرّرة، بعد بعد تأكيد حالة إيبولا من سلالة السودان النادرة.

التغيير- وكالات

أعلنت السلطات الصحية في أوغندا، تفشي فيروس إيبولا بعد تأكيد حالة من سلالة السودان النادرة نسبياً في منطقة موبيندي في الجزء الأوسط من البلاد.

وأكد معهد أوغندا لأبحاث الفيروسات الحالة بعد اختبار عينة مأخوذة من رجل يبلغ من العمر «24» عاماً- بحسب مركز أنباء الأمم المتحدة.

يأتي ذلك بعد تحقيق أجراه فريق الاستجابة السريعة الوطني في ست حالات وفاة مشبوهة حدثت في المنطقة هذا الشهر.

ويوجد حالياً ثماني حالات مشتبه بها تتلقى الرعاية في منشآت صحية.

المكافحة الفعالة

وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا د. ماتشيديسو مويتي: «هذه هي المرة الأولى منذ أكثر من عقد من الزمن التي تسجل فيها أوغندا سلالة السودان من فيروس إيبولا».

وأضافت: «نحن نعمل عن كثب مع السلطات الصحية الوطنية للتحقيق في مصدر هذه الفاشية وندعم الجهود المبذولة والتنفيذ السريع لتدابير المكافحة الفعالة».

وتابعت: «إن المكافحة الفعّالة للإيبولا ليست غريبة على أوغندا. بفضل خبرتها، تم اتخاذ إجراءات لاكتشاف الفيروس بسرعة ويمكننا الاعتماد على هذه المعرفة لوقف انتشار العدوى».

وذكرت المنظمة أنه كان هناك سبع حالات تفشٍ سابقة للإيبولا من سلالة السودان، منها أربع حالات في أوغندا وثلاث حالات في السودان.

وكان عام 2012م المرة الأخيرة التي أبلغت فيها أوغندا عن تفشي سلالة السودان.

وفي عام 2019، شهدت البلاد تفشي سلالة زائير، التي تم استيرادها من جمأفريقياهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة والتي كانت تكافح وباءً كبيراً في المنطقة الشمالية الشرقية.

وقالت «الصحة العالمية»، إنها تساعد السلطات الصحية الأوغندية في التحقيق وتنشر موظفين في المنطقة المتضرّرة. وقد أرسلت المنظمة إمدادات لدعم رعاية المرضى، كما أرسلت خيمة ستستخدم لعزل المرضى.

التطعيم الدائري

في حين أن التطعيم الدائري للأشخاص المعرضين لمخاطر عالية بلقاح إرفيبو كان فعالاً للغاية في السيطرة على انتشار الإيبولا في الفاشيات الأخيرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وأماكن أخرى، فقد تمّت الموافقة على هذا اللقاح فقط للحماية من سلالة زائير.

هناك لقاح آخر أنتجته شركة جونسون أند جونسون وقد يكون فعالاً، ولكن لم يتم اختباره على وجه التحديد ضد سلالة السودان.

التطعيم الدائري هو استراتيجية تقوم على تلقيح الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق مع مريض أصيب بالفيروس.

الإيبولا مرض خطير، وغالباً ما يكون مميتاً، يصيب البشر والحيوانات الرئيسية الأخرى. وله ست سلالات مختلفة، تسببت ثلاث منها «بونديبوجيو والسودان وزائير» في تفشي المرض في السابق.

تفاوتت معدلات الوفيات في سلالة السودان بين «41%» و«100%» في حالات تفشي المرض في الماضي.

وثبت أن البدء المبكر في العلاج الداعم يقلّل بشكل كبير من الوفيات الناجمة عن الإيبولا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى