أخبار

«الشيوعي السوداني» يرفض اجتماعاً مع تحالف «الحرية والتغيير»

رفض الحزب الشيوعي السوداني، تلبية دعوة إلى لقاء مع تحالف قوى الحرية والتغيير الذي يقود معارضة الانقلاب، وعزا الأمر لمبدأ رفض الجلوس مع الكتل التي شاركت المكون العسكري.

الخرطوم: التغيير

أعلن الحزب الشيوعي السوداني، رفضه القاطع للقاء قوى الحرية والتغيير، استناداً على قرار اللجنة المركزية للحزب بعدم الجلوس مع الكتل السياسية التي شاركت المكون العسكري في حكم البلاد.

وأثار الحزب الشيوعي الكثير من الجدل بشأن علاقته مع القوى السياسية الأخرى، خاصة ما أعقب تصريحات حول لقاءات يزمع الحزب عقدها مع الأمة القومي وحركة حق.

وقال الحزب في بيان، اليوم الخميس: «وصلتنا رسالة من الشيخ محمد حاج حمد الجعلي، شيخ كدباس، لحضور اجتماع مع قوى الحرية والتغيير.. يشكر الحزب شيخ كدباس على دعوته ونقدّر له مساعيه الوطنية».

والشيخ محمد حاج حمد هو أحد كبار رجال الطرق الصوفية المعروفة في السودان، وسبق أن قدم مبادرات لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وأضاف بيان الشيوعي: «وقد عبرنا له في لقاء سابق مع وفده عن طبيعة موقفنا حول مجريات الوضع السياسي في البلاد، ونقلنا له بوضوح قرار اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المتعلّق برفض الحزب للجلوس مع الكتل السياسية التي شاركت المكون العسكري في حكم البلاد قبل وبعد انقلاب 25 أكتوبر، وذلك في إطار موقفنا القاطع من الانقلاب وفهمنا للمُعطيات والمواقف السياسية التي مهّدت الطريق لقيام الانقلاب».

وتابع: «ونؤكد أننا ما زلنا عند موقفنا المُعلن في هذا الخصوص».

ويسعى الحزب الشيوعي إلى توحيد القوى والتنظيمات الثورية في تيار يسعى لإحداث التغيير الجذري.

وأعلن في يوليو الماضي عن المركز الموحد للقوى الثورية المؤمنة بالتغيير الجذري، ويضم جميع القوى السياسية والمدنية والنقابية والشبابية الساعية لإحداث تغيير جذري.

ورحب الحزب في وقت سابق، بجميع القوى والتنظيمات التي تؤمن بوحدة قوى الثورة وتسعى لأحداث التغيير الجذري في السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى