أخبار

وفد أوروبي يؤكد دعم مطلب السودانيين في الحكم المدني

أبدى وفد أوروبي يزور السودان، تأييده ودعمه الكامل لمطالب شعب السودان في الديمقراطية والحكم المدني.

الخرطوم: التغيير

عقد تحالف قوى الحرية والتغيير- الذي يقود معارضة النظام الانقلابي في السودان، اجتماعاً وصفه بـ”المهم” مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الأوروبي ووفده الذي يزور السودان حالياً، حول قضايا الانتقال المدني الديمقراطي.

وانعقد الاجتماع بمباني مفوضية الاتحاد الأوروبي بالخرطوم، وضم وفد من لجنة الاتصال والعلاقات الخارجية بالتحالف ووفد لجنة البرلمان الأوروبي التي يترأسها ديفيد  ماك  أليستر.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن أن وفداً من أعضاء البرلمان الأوروبي سيزور الخرطوم في 22 سبتمبر الحالي، وسيظهر دعمه للشعب السوداني في نضاله من أجل الديمقراطية.

وطبقاً لبيان من لجنة العلاقات الخارجية بالتحالف، طرحت قوى الحرية والتغيير ضرورة وقف العنف الذي يُمارس ضد الحركة الجماهيرية من قبل السلطة الانقلابية وحماية المدنيين، ودعم عملية سياسية ذات مصداقية تؤدي إلى إقامة نظام حكم مدني ديمقراطي حقيقي، والذي يُعد أساس الاستقرار في السودان والإقليم، وذلك من ضمن قضايا أخرى طرحتها قوى الحرية والتغيير.

من جانبه، أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي، تأييدهم الكامل والتام ودعمهم لمطلب السودانيين في الديمقراطية والحكم المدني الديمقراطي، وأن هذه هي رسالتهم الأساسية لمن يلتقون بهم في زيارتهم الحالية التي تستغرق يوماً واحداً للخرطوم.

وكان بيان الاتحاد الأوروبي ذكر أن الوفد سيلتقي السلطات السودانية والمجتمع المدني في الخرطوم لمناقشة الجهود الجارية لضمان انتقال السودان نحو الديمقراطية.

ويضم الوفد أعضاء من البرلمان الأوربي أبرزهم النائب أورماس بايت نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والنائبة وزيلانا زوفكو نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية، بجانب النائب كارلوس زورينيو رئيس الوفد إلى الجمعية البرلمانية المشتركة بين دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ والاتحاد الأوروبي والنائب مايكل جاهلر، نائب رئيس الوفد إلى الجمعية البرلمانية المشتركة بين دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ والاتحاد الأوروبي.

وكذلك النائب جوزاس اوليكاس، عضو لجنة العلاقات الخارجية، والنائب مايكل جالر، نائب رئيس الوفد إلى الجمعية البرلمانية المشتركة بين دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ والاتحاد الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى