أخبار

نقابة الصحفيين السودانيين تدين تعرض أحد أعضائها لـ «الإهانة والتشفي» بواسطة الشرطة

نقابة الصحفيين السودانيين أكدت أنها مع تطبيق القانون، ولكن ليس على طريقة التشفي والتأديب.

الخرطوم: التغيير

أدانت نقابة الصحفيين السودانيين، ما وصفتها بـ “الإهانة” التي تعرض لها عضو النقابة الصحفي عبدالرحمن العاجب، بشرطة جرائم المعلوماتية بالخرطوم.

وأوضحت النقابة أنه تمت معاملة “العاجب” بشكل مهين لم يحترم أبسط حقوقه، وسط مماطلة من الضابط المناوب حتى لا يحصل على حقه في الضمانة للخروج من الحراسة.

وألقت السلطات الأمنية مساء أمس الخميس، القبض على “العاجب” في البلاغ المدون ضده لصالح موظف في الشركة السودانية للموارد المعدنية.

واقتيد بواسطة أفراد بالزي المدني إلى قسم جرائم المعلوماتية بمنطقة بري، ومكث هناك زهاء خمس ساعات قبل أن يطلق سراحه بالضمان.

وكتب “العاجب” منشوراً على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، المح فيه إلى وقوف وزير المعادن، محمد بشير أبو نمو، ومدير الشركة السودانية للموارد المعدنية، مبارك اردول، خلف البلاغ المدفون ضده.

وجاء في المنشور: “جهاز أمن (أردول) و(أبو نمو) الجديد ممثل في (مباحث شرطة التعدين) لن يخيفنا”.

وتابع: “خرجت قبل قليل بالضمانة العادية من قسم نيابة المعلوماتية ببري ووصلت البيت”.

من جانبها اعتبرت نقابة الصحفيين السودانيين، في بيان لها، أنه تمت معاملة “العاجب” بشكل مهين لم يحترم أبسط حقوقه وسط مماطلة من الضابط المناوب حتى لا يحصل على حقه في الضمانة.

وأضاف البيان: “تدين نقابة الصحفيين السودانيين، بأغلظ العبارات، الطريقة التي تم بها القبض على عضو النقابة، الزميل عبد الرحمن العاجب، وتستنكر المماطلة التي أبداها الضابط المناوب حيال إجراءات الضمانة”.

وأكدت النقابة أنها مع تطبيق القانون ولكن ليس على طريقة التشفي والتأديب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى