أخبار

سنوياً.. السودان يُسجل «40» ألف إصابة جديدة بالسرطان

 

كشف وزير الصحة السوداني بحكومة الانقلاب  هيثم محمد إبراهيم عن تزايد أعداد مرضى السرطان بما يعادل حوالي 40 ألف حالة جديدة كل عام.

الخرطوم ــــ التغيير

وأكد فتحي خلال اجتماع مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، على هامش فعاليات الدورة 66 للمؤتمر العام للوكالة، أن السودان تحمال عبء كثير من المرضى اللاجئين من دول الجوار مع ضعف الإمكانات التشخيصية و العلاجية خاصة العلاج الاشعاعي و العلاج النووي والذي انعكس على طول انتظار المرضى وإنخفاص جودة العلاج.

وأكد الوزير التزام الوزارة بمبادرة «أشعة الأمل» التي أطلقتها الوكالة بالانضمام إليها للاستفادة منها في توسع خدمات علاج السرطان في السودان، لافتا إلى أن الوكالة تُرتب لإرسال فريق من السودان يناير المقبل لإعداد مشاريع التوسعة الراسية والافقية و عرضها على الشركاء مع الوكالة للتمويل.

الوضع الاقتصادي

وكان قد أقر مسؤول بوزارة الصحة في السودان، بمعاناة مرضى السرطان من عدم توفر العلاج الإشعاعي، وتردي الأوضاع بالمستشفيات المتخصصة، وغياب الخدمة.

من جهته أكد غروسي، على دور السودان الكبير في توفير خدمات علاج السرطان وتدريب كوادر من دول في أفريقيا منذ وقت مبكر، وقال «لكن مع الزيادات الكبيرة في أعداد المرضى و تدهور الوضع الاقتصادي في السودان يحتم علينا تقديم كل عون للسودان من خلال آليات الوكالة و برامجها و سعيد جدا لالتزام السودان بمبادرة شعاع الأمل».

موت المرضى

وكان قد أكد رئيس المجلس الاستشاري للأورام بوزارة الصحة السودانية، استاذ علاج الأورام بكلية الطب جامعة الخرطوم البروفيسور كمال حمد، أن السودان صرف عشرات الملايين من الدولارات في شراء أجهزة معالجة الأورام، لكن ولغياب الاهتمام بالصيانة أصبحت معظمها قابعة بالمستشفيات ومراكز العلاج، بينما يسافر السودانيون إلى مصر والخارج لتلقي العلاج الباهظ التكاليف، مما يعني إهداراً للمال العام.

وقال حمد إن السودان صرف أكثر من «30» مليون دولار أمريكي على أجهزة علاج مرض السرطان، لكن معظمها لا يعمل الآن، فيما يموت المرضى لغياب هذه الخدمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى