أخبار

السودان: توصية بإغلاق جميع المشارح المتكدسة وتسليمها للنائب العام

 

أوصى المجلس الإستشاري للطب العدلى بوزارة الصحة الإتحادية السودانية بإغلاق جميع مشارح الخرطوم المتكدسه بالجثث «بشائر وأم درمان والتميز» وتسليم هذه المشارح للنائب العام.

الخرطوم ــــ التغيير

و أوضح المجلس أن العمل مستمر بمشرحة أمبدة التى تم انشائها حديثاً باعتبار أنها  قادرة على تغطية حاجة الولاية وعدم التعامل مع الجثث المتكدسة.

وكان قد أطلقت منظمات وهيئات وناشطون في المجتمع المدني، حملة مناصرة بعنوان «دفن بدون عدالة ضياع للمفقودين»، لرفض قرار سلطات  الانقلاب بالبدء في دفن الجثث المتكدسة بمشارح العاصمة الخرطوم.

وشددت الحملة على ضرورة الاستجابة لمطالب أسر الشهداء والمفقودين، المتعلّقة باتباع البروتوكولات الدولية، واعطاء الضمان لأسر المفقودين بالعدالة المتمثلة في استجلاب فريق دولي متخصص، وذلك لفقدان ذوي الضحايا بصورة خاصة والشعب السوداني بصفة عامة الثقة في مؤسسة الطب العدلي الوطنية الحالية والمؤسسات العدلية الأخرى المعنية بالأمر.

مسؤولية أخلاقية

ودعا المجلس الاستشارى فى تعميم صحفى عقب اجتماع ناقش خلاله مشكلة تكدس الجثث بمشارح الولاية كل من نادى أوساند عدم تشريح هذه الجثث الا عبر فرق طبية اجنبية من لجان أو تجمعات أو نقابات أو منظمات أو أشخاص أو افراد أو ناشطين لتحمل المسؤولية التاريخية والأخلاقية والإنسانية والدينية والقانونية تجاه هذه الجثث .

و أوضح المجلس أنه لم يكن سببا فى تكدث الجثامين بالمشارح منبها إلى أن كل لحظة تبقى فيها هذه الجثث دون تشريح تؤدى ألى طمس وضياع المزيد من الأدلة والحقوق وبالتالى التحلل الكامل للجثث وتحولها الى هياكل عظمية إلى جانب تعرضها للجرزان.

ووصف المجلس ما يحدث بالكارثة الاخلاقية والدينية والانسانية فضلا عن اضرار التكدس الصحية والبيئية على المستشفيات والاحياء المجاورة لها.

وكان قد كشف مسؤول حكومي عن تكدس مئات الجثث بمشرحة أم درمان في العاصمة السودانية الخرطوم، ووصف الوضع بأنه فوق طاقة المشرحة.

أعباء كبيرة

و أكد مدير مشرحة أم درمان بالعاصمة السودانية الخرطوم د. جمال يوسف، أن المشرحة بها أكثر من (800) جثمان، واعتبر أن الأمر ألقى بأعباء كبيرة على الكوادر الطبية، وقال إنه وضع فوق طاقة المشرحة المخصصة أصلاً للتشريح.

وقدّم جمال تنويراً لوالي الخرطوم المكلف من حكومة الانقلاب أحمد عثمان حمزة وقف خلاله على الأوضاع التي وصفت بـ”المأساوية” للجثث بمشرحة مستشفى أم درمان، والتي تعاني من التكدس وتحلل بعض الجثث.

وأشار الوالي إلى التوجيهات السابقة من الحكومة المركزية لمعالجة أوضاع المشارح بالولاية وتفريغها من الجثث مجهولة الهوية.

وطالب بتدخلٍ عاجل من جميع الأطراف ذات الصلة لتسريع إجراءات دفن الموتى لتفريغ المشرحة من الجثث التي تفوق طاقتها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى