أخبار

لإمتصاص غضب الشارع السوداني .. ترتيبات لافتتاح أسواق بيع السلع الاستهلاكية بسعر المُنتِج

أعلن والي الخرطوم المكلف من حكومة الانقلاب أحمد عثمان حمزة عن ترتيبات لافتتاح أكبر مجمع تجاري لجمعية الشباب المنتج، لبيع السلع بأسعار مخفضة فضلاً عن افتتاح منافذ بيع جديدة بوحدات الولاية.

الخرطوم: التغيير

و أفتتح والي الخرطوم المكلف من حكومة الانقلاب سلة قوت العاملين بمؤسسات الولاية بتنفيذ شركة الخرطوم للأمن الغذائي ضمن سلسلة جهود حكومة ولاية الخرطوم لتوفير السلع بأسعار المنتج.

و قلل خبراء اقتصاديون التقتهم (التغيير) من اهمية الدور الذي يمكن ان تلعبه منافذ البيع المخفض، التي اعلنت السلطات قيامها في العاصمة، لتلافي غلاء الاسعار. ووصفوها بانها محاولة لامتصاص الغضب الشعبي، وشككوا في ان تلتزم بها، كما انها هي الاخرى مرتفعة وتفوق القوة الشرائية.

أسعار التكلفة

وأكد الوالي أن حكومته ماضية في تنفيذ سياستها الرامية لتوفير السلع الاستهلاكية للمواطن بأسعار التكلفة عبر منافذ الشركة بالمحليات.

وقالت مدير شركة الخرطوم للأمن الغذائي انتصار دلدوم، إن سلة العاملين تحتوي على (12) صنفاً تمثل السلع الأساسية والضرورية بأقساط تصل إلى ثلاثة أشهر.

وأوضحت أن الشركة تعمل على توفير السلع للعاملين بوحدات الولاية المختلفة فضلاً عن دخول الشركة كوكيل لتوفير غاز الطهي بمحليات الولاية.

تأثير محدود

واشار بروفيسور حسن بشير الى انها محدودة ولا تؤثر على العرض بشكل كافي.  كما ان مجرد وجودها يؤكد الازمة، لا نها توفر سلع محدودة تمت تسميتها وبكميات قليلة نسبياً. تسال اذا كانت هناك سلع يمكن ان تباع بسعر مخفض،  لماذا لا تعمم في السوق؟  لان ظهورها يترك تساؤلات مشروعة حول مصدرها، ومن اين جاءت، وعما اذا كانت مخزنة.  ونوه بشير الى ان الازمة اعمق من ان تعالج بهذه الاجراءات .

واضاف بروفيسور عصام بوب بان هذه الخطوة وحتى تسهم في توفير السلع يجب ان تكون المحلات كافية، وان تكون هناك ضمانات التزام بهذه الاسعار وانتظام العمل بهذه الاماكن، وطالب بوجود تسعيرة لكل السلع تتم مراقبتها من قبل اجهزة الدولة ؟.

هذا في الوقت الذي توالي فيه الاسعار ارتفاعها بشكل جنوني ويزداد غضب الاهالي الذي تتم ترجمته  الى مظاهرات في الشوارع بمعظم ارجاء البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى