أخباراخبار دولية

مجلس الأمن يندد بالهجوم على قوات حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى

شدّد أعضاء مجلس الأمن، على أهمية أن تتمتع (مينوسكا) بالقدرات اللازمة للوفاء بولايتها، وتعزيز سلامة وأمن حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة.

التغيير: وكالات

ندد أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات بالهجوم الذي وقع في 3 أكتوبر 2022 واستهدف البعثة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا) بالقرب من كوي.

وبحسب بيان صادر عن أعضاء مجلس الأمن، الخميس، قُتل ثلاثة من قوات حفظ السلام من بنغلاديش بانفجار عبوة ناسفة، وأصيب آخر بجروح.

وكرر أعضاء مجلس الأمن تأكيدهم على أن الهجمات ضد قوات حفظ السلام قد تشكل جرائم حرب.

وذكّروا جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي.

ودعوا حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى إلى إجراء تحقيق سريع في هذه الهجمات بدعم من بعثة (مينوسكا).

إضافة لتعزيز المساءلة عن مثل هذه الأفعال من خلال تقديم الجناة إلى العدالة وإبقاء البلد المعني المساهم بقوات على علم بالتقدم المحرز بما يتفق مع قراري مجلس الأمن 2518 (2020) و2589 (2021).

وشدووا على أن المشاركة في التخطيط للهجمات أو توجيهها أو رعايتها أو تنفيذها ضد قوات حفظ السلام في (مينوسكا) تشكل أساسا لتحديد العقوبات وفقا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن قلق خاص إزاء تقارير عن شبكات عبر وطنية للاتجار غير المشروع تواصل تمويل وإمداد الجماعات المسلحة في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وابدوا ملاحظتهم على وجه الخصوص للاستخدام المتزايد للذخائر المتفجرة، بما في ذلك العبوات الناسفة والألغام الأرضية.

وقالوا أنها هي المسؤولة عن العدد المتزايد من سقوط ضحايا مدنيين، فضلا عن تدمير ممتلكات مدنية واستمرار تعطّل وصول المساعدات الإنسانية.

وشددوا على ضرورة إجراء مزيد من التحقيقات ومكافحة هذا التهديد.

إلى جانب ذلك، كرر أعضاء مجلس الأمن تأكيد دعمهم الكامل لبعثة مينوسكا وأعربوا عن تقديرهم العميق للبلدان المساهِمة بقوات وبأفراد شرطة في البعثة.

وشددوا على أهمية أن تتمتع (مينوسكا) بالقدرات اللازمة للوفاء بولايتها، وتعزيز سلامة وأمن حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة، عملا بقرار مجلس الأمن 2605 (2021).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى