أخبار

لجان المقاومة السودانية تعلن القصر الرئاسي وجهة لمواكب «25 اكتوبر»

حدّدت لجان مقاومة العاصمة السودانية الخرطوم، القصر الرئاسي وجهة لمواكب الثلاثاء 25 اكتوبر الحالي، والذي يصادف مرور عام على انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان.

الخرطوم: التغيير

أطلقت تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم مسمى «مليونيات الخامس والعشرين لإسقاط الانقلاب العسكري» على المواكب المزمع خروجها غداً الثلاثاء «25 اكتوبر» والتي تأتي ضمن جدول التصعيد الثوري ضد السلطة الانقلابية.

ودعت اللجان للمشاركة في مليونية الثلاثاء وفي الحراك الذي يسبقها مساء الاثنين بحرق الإطارات في الشوارع.

وظلت اللجان تسير الموكب تلو الآخر منذ انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان على حكومة الفترة الانتقالية في 25 اكتوبر 2021م.

وسقط خلال المواكب التي يتم جدولتها شهرياً «118» شهيداً وأكثر من ألفي مصاب، بجانب آلاف المعتقلين والمخفيين قسرياً.

وقال بيان اللجان: «نُخاطبكم اليوم والانقلاب العسكري يُشارف على إكمال عامه الأول، مُخلفًا كوارث أخلاقية واقتصادية واجتماعية وسياسية، بدءًا من توغله في دماء الشعب السوداني، فأراق دماءً غالية وعزيزة، وخلّف بيوتاً وأسرًا مفجوعةً ومكلومة، مرورًا بالحالة الاقتصادية التي لا تخفى على أحد، والضرائب المتزايدة يومًا بعد يوم، دون خدمات مقدمة في المقابل، وغياب المشاريع التنموية، واجتماعيًا بالتشظي المتواصل بين المكونات الاجتماعية المختلفة وتصاعد الخطاب القبلي والإثني، وعلى المستوى السياسي تم التضييق على الحريات العامة وإدخال البلاد في عزلة من المجتمع الدولي ونفقٍ مظلم نحو المجهول».

وأضاف: «وبالتوازي مع كوارث الانقلاب، سطر الثوار الملاحم الثورية يوماً بعد يوم، لإيقاف تمدّد الانقلاب وعسكرة الدولة وانتهازية السياسيين الانقلابيين، عبر المقاومة المستمرة بالوعي الثوري والحراك الميداني، وتأتي مليونية الخامس والعشرين من أكتوبر كاستمرارٍ للعمل النضالي الجسور». وتابع: «ستكون المليونيات تحت مسمى إسقاط الإنقلاب متوجهة نحو القصر الجمهوري عبر مسارات مختلفة ستنشر لاحقاً».

ونوّه إلى أن يوم الإثنين 24 أكتوبر عند السادسة مساءً ستُحرق الإطارات في الشوارع الرئيسية في كل مناطق ولاية الخرطوم «وعلى ما تراه التنسيقيات واللجان القاعدية مناسباً».

ووقعت على البيان «تجمع لجان أحياء الحاج يوسف، تنسيقيات لجان مقاومة مدينة الخرطوم، تنسيقيات لجان مقاومة أم درمان الكبرى، لجان أحياء بحري وتنسيقية شرق النيل جنوب».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى