أخبار

المقاومة السودانية تعلن التصعيد في ذكرى مجزرة 17 نوفمبر

أكدت لجان المقاومة بالعاصمة السودانية الخرطوم، تمسكها بخط المقاومة لحين إسقاط الانقلاب وتحقيق الدولة المدنية، وأعلنت التصعيد اليوم تمهيداً لموكب ذكرى مجزرة 17 نوفمبر غداً الخميس.

الخرطوم: التغيير

دعت تنسيقيات لجان مقاومة العاصمة السودانية الخرطوم، إلى الخروج غداً الخميس في «مليونية ذكرى مجزرة شهداء 17 نوفمبر» التي ستتوجه صوب منطقة «المؤسسة» بمدينة بحري، على أن تنشر مساراتها لاحقاً.

في وقتٍ أعلنت فيه لجان مدينة بحري، التمسك بمواصلة المقاومة السلمية لحين الوصول إلى العدالة للاقتصاص من قتلة الثوار، وأكدت أنها لن تنسى مجزرة 17 نوفمبر.

وفي 17 نوفمبر 2021م واجهت السلطات الانقلابية الثوار السلميين في مدينة بحري بجميع أدوات القمع وبينها الرصاص الحي مما أدى لسقوط «15» شهيد وشهيدة.

وكانت السلطات قطعت خدمة الاتصالات والانترنت ونشرت قوات أمنية  كثيفة مدججة بالأسلحة والعتاد.

تواصل المد المقاوم

وشددت لجان أحياء بحري في بيان، الثلاثاء، على أن نوفمبر لن يمر مرور الكرام.

وقالت: «وحتى الوصول للعدالة من قتلة الثوار سيتواصل المد المقاوم مزامنة مع اقتراب تاريخ مجزرة بحري (17 نوفمبر) وقبل ذلك وحتى ذلك الحين سنذكر الجميع بفظاعة ذلك اليوم المشؤوم وآثاره التي لم نتعاف منها حتى الآن وبأننا لن ننسى هذه المجزرة وملامح شهدائنا في ذلك اليوم والتي ما زالت عالقة في وجداننا».

وأعلنت أن شكل الفعل الثوري المشترك ليوم 16 نوفمبر سيشمل تجمع لجان شمال وريفي بحري في محطة الكيلو، وستتجمع لجان جنوب ووسط وشرق بحري في لفة شمال- الكروان- وذلك الساعة الرابعة عصراً للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية وبعد الإنتهاء منها ستلحق بتأبين الشهيدة ست النفور.

ويقام تأبين للشهيدة ست النفور أحمد بكار عند السادسة مساء اليوم الأربعاء بنادي الكدرو تحت شعار «شهداءنا ما ماتوا».

وصعدت السلطة الانقلابية من هجمتها على لجان المقاومة وقوى التغيير مؤخراً بالعنف في المواكب السلمية وتنفيذ مداهمات واعقالات للثوار من داخل منازلهم.

إنهاء حكم العسكر

وكانت لجان بحري ناشدت في بيان سابق، الشرفاء والوطنيين بأن يستعدوا جيداً ويربطوا الأحزمة لمواجهة العسكر والانقلابيين الذين يختطفون الدولة، والاصطفاف صفاً واحداً لإنهاء حكم العسكر في البلاد وللأبد.

واعتبرت أن ما يفعله الانقلابيون الآن «هو تمهيد للدولة البوليسية القمعية التي ثار ضدها الشعب السوداني وقدم التضحيات العظيمة في سبيل تحقيق الدولة المدنية التي تحفظ حقهم في العيش الكريم وتحترم تطلعاتهم وتحفظ أمنهم وأمانهم».

وأعلنت أن مواكب 17 نوفمبر ستتوجه إلى «مؤسسة الصمود» من الأحياء مبكرًا (9 – 11) صباحاً.

وأكدت أنه سيتم تتريس المدينة بالكامل منذ 16 نوفمبر وعمل وقفات احتجاجية وسلاسل بشرية والانطلاق عبر مواكب نحو تأبين الشهيدة ست النفور وقالت: «بحري خارج الخدمة كل الشوارع تؤدي إلى المؤسسة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى