أخباررياضة

تعادل رابع بدون أهداف في كأس العالم 2022

سجلت منافسات كأس العالم رابع حالة تعادل بدون أهداف في الجولة الأولى التي انطلقت في العشرين من نوفمبر الحالي، وذلك بعد تعادل أوروغواي وكوريا الجنوبية.

التغيير- وكالات

تعادل منتخبا أوروغواي وكوريا الجنوبية، مساء اليوم الخميس، بدون أهداف، على ملعب المدينة التعليمية، لحساب المجموعة الثامنة في مونديال قطر.

وتعتبر هذه رابع حالة تعادل بدون أهداف في الجولة الأولى خلال النسخة الحالية التي تقام على أرض عربية لأول مرة في التاريخ.

وكانت مواجهات كل من الدانمارك وتونس، المكسيك وبولندا والمغرب وكرواتيا انتهت على ذات النتيجة.

ولم يقدم أورغواي وكوريا الجنوبية المستوى المأمول منهما، ليكتفيان بنقطة واحدة لكل منهما، قبل المباراة الثانية في المجموعة بين البرتغال وغانا.

ويلتقي منتخب أوروغواي مع نظيره البرتغالي يوم الاثنين المقبل في الجولة الثانية، فيما يلعب منتخب كوريا الجنوبية مع غانا في ذات اليوم.

اختيارات المدربين

وقدم موقع كووورة رصداً وقراءة لأحداث اللقاء أشار خلاله إلى أن مدرب أوروغواي دييجو ألونسو، اعتمد على طريقة اللعب 4-3-3، حيث وقف خوسيه خيمينيز إلى جانب دييجو جودين في عمق الدفاع، بإسناد من الظهيرين مارتن كاسيريس وماتياس أوليفيرا.

وأدى ماتياس فيسينو دور لاعب الارتكاز، وتحرك أمامه رودريجو بنتانكور  وفيدي فالفيردي، خلف ثلاثي الهجوم المكون من فاكوندو بالسيتري وداروين نونيز ولويس سواريز.

في الجهة المقابلة، لجأ مدرب كوريا الجنوبية باولو بينتو، إلى طريقة اللعب 4-2-3-1، حيث تكون الخط الخلفي من مين مون هوان وكيم مين جاي وكيم يونج جوون وكين جين سو.

وتعاون هوانج إن بوم مع جونج وو يونج في منتصف الملعب، وتحرك الثلاثي نا سانج هو ولي كاي سونج وسون هيونج مين، خلف المهاجم الصريح هوانج أوي جو.

تبادل الأفضلية

وبدا المنتخب الكوري الجنوبي، أفضل نسبياً في ربع الساعة الأول، دون أن يهدد مرمى منافسه بشكل فعلي، فيما عانت أوروغواي لفرض سيطرتها على وسط الملعب.

وجاءت أول فرصة خطيرة في اللقاء بالدقيقة 19، عندما رفع خيمينيز كرة فوق المدافعين، وصلت إلى فالفيردي الذي سددها لكن كرته علت المرمى الكوري.

وانتقلت الأفضلية إلى أوروغواي رغم ندرة الفرص، وانطلق أوليفيرا من الناحية اليسرى، ووجه كرة نحو منطقة الجزاء، لم يستطع نونيز الوصول إليها في الدقيقة 28.

وكادت كوريا الجنوبي تفتتح التسجيل في الدقيقة 34، عندما وصلت الكرة داخل منطقة الجزاء إلى المهاجم أوي جوي، لكنه تابعها فوق المرمى.

ومرت الدقائق التالية هادئة، حتى أهدرت أوروغواي فرصة خطيرة بالدقيقة 44، عندما نفذ فالفيردي ركلة ركنية، قابلها المخضرم جودين برأسه في القائم.

الشوط الثاني

ظلت السيطرة متبادلة مع بداية الشوط الثاني، وقام المدافع خيمينيز، بتدخل مميز لقطع الكرة أمام مراوغة سون داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 50.

واخترق نونيز ومرر كرة قطعها الحارس ثم الدفاع الكوري.. ومع غيابه عن مجريات اللقاء، كان بديهيا أن يخرج سواريز ليدخل مكانه إدينسون كافاني.

وحاول البديل الكوري الجنوبي جيو سونج، إحداث الفارق فوز نزله، لكن تسديدته من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم في الدقيقة 77.

وحصل نونيز على تمريرة من إدينسون كافاني، ليرواغ ثم يسدد بقدمه اليمنى، لكن كرته مرت بجوار القائم البعيد في الدقيقة 81.

وأطلق فالفيردي “صاروخا”، من خارج منطقة الجزاء، ارتد من إطار المرمى، وردت كوريا بعدها عبر تسديدة من سون، مرت بجوار القائم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى