أخباراخبار دولية

تقرير دولي: وفاة أكثر من «50» ألف شخص أثناء رحلات الهجرة منذ 2014

تعد أفريقيا ثاني أكثر المناطق التي تشهد حالات وفيات للأشخاص المتنقلين، حيث تم توثيق أكثر من 9 آلاف حالة وفاة أثناء الهجرة في القارة منذ عام 2014.

التغيير: وكالات

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة وفاة أكثر من 50 ألف شخص في جميع أنحاء العالم خلال رحلات الهجرة منذ أن بدأ مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة في توثيق الوفيات في عام 2014.

وأكد تقرير جديد نشرته المنظمة الأربعاء، أن الحكومات لم تتخذ سوى القليل من الإجراءات في بلدان المنشأ والعبور والمقصد لمعالجة الأزمة العالمية المستمرة للمهاجرين المفقودين، على الرغم من الخسائر المتزايدة في الأرواح.

وفقا للتقرير، فإن أكثر من 30 ألف شخص في سجلات مشروع المهاجرين المفقودين هم من جنسيات غير معروفة.

ما يشير إلى أن أكثر من 60% من الذين يموتون على طرق الهجرة لا يزالون مجهولي الهوية، مما يترك آلاف العائلات تبحث عن إجابات.

ومن بين المهاجرين المفقودين الذين أمكن تحديد جنسياتهم، كان أكثر من 9 آلاف من الدول الأفريقية.

بجانب أكثر من 6 آلاف و500 من آسيا و3 آلاف من الأمريكتين.

ووفق التقرير تعد بلدان المنشأ الثلاثة الأولى هي: أفغانستان وسوريا وميانمار، والتي تتميز بالعنف.

حيث يفر الكثير من الناس من ديارهم بحثًا عن ملاذ في الخارج.

وفقا للتقرير، حدث أكثر من نصف حالات الوفيات الفردية التي تم توثيقها- 50 ألف حالة وفاة- على الطرق المؤدية إلى أوروبا وداخلها.

حيث أودت طرق البحر الأبيض المتوسط ​​بحياة 25 ألف و104 شخصا على الأقل.

وتشكل الطرق الأوروبية أيضا أكبر عدد ونسبة من الأشخاص المفقودين والمفترض أنهم لقوا حتفهم.

حيث تم تسجيل ما لا يقل عن 16 ألف و32 مفقودا في البحر ولم يتم العثور على رفاتهم مطلقا.

في وقت تعد أفريقيا ثاني أكثر المناطق التي تشهد حالات وفيات للأشخاص المتنقلين.

حيث تم توثيق أكثر من 9 آلاف حالة وفاة أثناء الهجرة في القارة منذ عام 2014.

وتشير الدراسات الاستقصائية الإقليمية المعنية بالأسر إلى أن هذه الأرقام من المؤكد أنها أقل بكثير من العدد الفعلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى