أخبار

الانقلاب يضيف الحجارة المقذوفة بـ«الأوبلن» لأسلحة قتل المحتجين بالسودان

تزايد ملحوظ لمعدل العنف ضد المحتجين السلميين بالعاصمة السودانية.

الخرطوم: التغيير

اشتكت قوى الحرية والتغيير «المجلس المركزي»، من توسع قوات الانقلاب في استخدام سلاح جديد لقتل المحتجين السلميين.

وارتقى 121 شهيداً الاحتجاجات المطالبة بالحكم المدني، ومتواصلة لما يزيد عن العام.

وقال التحالف في بيان، وصل (التغيير) إن الأجهزة الأمنية، تتعمد تحويل قاذفات الأوبلن المخصصة لقصف الغاز المدمع، إلى سلاح مميت، بحشوها بالحجارة والزجاج.

واثبت تقرير طبي، أن ارتقاء الشهيد محمد عمر عبد اللطيف، قبل يومين، في تظاهرات بأم درمان، ناجم عن اختراق حجر مقذوف عبر الأوبلن، لبطنه ما تسبب في إصابات مميتة.

وفسر بيان التحالف زيادة القمع ضد المحتجين مؤخراً، بأنه يستهدف تعطيل العملية السياسية الجارية لإخراج العسكر من العمل السياسي.

واقتربت قوى الحرية والتغيير وقادة الانقلاب من توقيع اتفاق إطاري، ينهي الأزمة السياسية التي أعقبت الانقلاب العسكري في 25 أكتوبر 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى