أخبار

السودان: شهيد جديد من مصابي «مليونية 23 نوفمبر»

قالت لجنة أطباء السودان المركزية، إن الشهيد ارتقى نتيجة الإصابة بمقذوف «حجر» اخترق الجمجمة أطلقته القوات الانقلابية.

الخرطوم: التغيير

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية- مهنية مستقلة- مساء الجمعة، عن ارتقاء روح شهيد جديد من مصابي مواكب «مليونية الأربعاء 23 نوفمبر»، ليصل عدد ضحايا انقلاب 25 اكتوبر «121» شهيداً.

وخرج الثوار الأربعاء الماضي في «مليونية 23 نوفمبر» المتوجهة إلى القصر الرئاسي بوسط الخرطوم، تلبية لدعوة تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم، فيما بدأت القوات الانقلابية في مواجهة الثوار منذ لحظات التجمع الأولى.

واتهمت رابطة الأطباء الاشتراكيين «راش»، قوات السلطات الانقلابية، باستخدام العنف المفرط في مواجهة المليونية السلمية، باستخدام الغاز المسيل للدموع، القنابل الصوتية والرصاص المطاطي.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية في بيانها، الجمعة: «ارتقت قبل قليل روح الشهـــيد محمد نـادر والذي أصيب في مواكب 23 نوفمبر 2022 بمدينة أم درمان نتيجة الإصابة بمقذوف (حجر) اخترق الجمجمة أطلقته قوات السلطة الانقلابية خلال قمعها للموكب».

وأضافت: «ما زالت السلطة الانقلابية تعيث فساداً وتسفك دماءً حُرّمت منذ بداية الخلق. بهذا يبلغ العدد الكلي لشهدائنا بعد انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر (121) شهيداً، إنهم ليسو أرقاماً بل حياةً وارتباطات انقطعت عنا وأهدت قلوبنا الثبات، أنارت لنا دجى الطريق وذللت عقباته للعبور إلى مرافئ الحرية والمجد».

وكانت رابطة الأطباء الاشتراكيين أحصت «56» حالة إصابة وسط الثوار السلميين الأربعاء الماضي.

وطبقاً لتقرير الرابطة فإن الإصابات شملت «6» حالات بالرصاص المطاطي في الفم والعنق والرأس وأصيب أحد الثوار برصاص في الرجل واليد، كما أصيب ثائر آخر ببحري في العنق والرأس.

وتضمنت الحالات كذلك «29» إصابة مباشرة بـ«البمبان» في الرأس، اليد، الأنف، أسفل البطن، الوجه، الصدر، الظهر، الفخذ والمخروقة، بجانب «9» إصابات بالحجارة.

كما شملت الحالات «4» إصابات بالقنابل الصوتية من ضمنها إصابة أحد الثوار بأم درمان في الرأس استدعت إجراء عملية جراحية طارئة، وإصابتان نتيجة الدهس بمركبات الانقلابيين و«6» حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وتوالي لجان المقاومة في العاصمة والولايات تسيير المواكب الرافضة للحكم العسكري الانقلابي منذ صبيحة انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 اكتوبر 2021م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى