أخبارتقارير وتحقيقات

من الاستعمار إلى سقوط أطول ديكتاتورية أفريقية.. ملامح إنسانية من سيرة رئيس أكبر حزب سوداني معارض

من بين شخصيات سودانية متفردة عديدة، تحمل سيرة رئيس حزب الأمة القومي، إمام الأنصار الراحل الصادق المهدي جوانب مدهشة في علاقاته الإنسانية مع العائلة والأبناء وحتى الخصوم السياسيين.

التغيير- الخرطوم: أمل محمد الحسن

امتدت حياة رئيس حزب الأمة، إمام الأنصار الراحل الصادق المهدي منذ الحكم الإنجليزي الذي ولد فيه ودرس في جامعاته؛ وحتى شهد سقوط أعتى الديكتاتوريات الأفريقية، فكأنما عاش الرجل عدة حيوات، تنقّل فيها من سدة الحكم (رئيساً للوزراء مرتين)؛ والمعارضة (رئيساً لأكبر الأحزاب المعارضة)، فيما عُرف كمفكر وكاتب ومجدّد ديني في الوقت نفسه.

وبين كل تلك الشخصيات؛ والعمائم التي ارتداها، يقبع تحتها آخر الأمر (إنسان) زوج ووالد وجد، بين ثنايا المقربين عنه حكايات كثيرة، لا يزالون يشاركونها يومياً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد مرور أكثر من عامين على رحيله.

لوحة (جدارية) للإمام الصادق المهدي

غياب يوم الميلاد

بينما لم تكن احتفالات أعياد الميلاد مناسبةً رائجة في السودان؛ درج الراحل المهدي على الاحتفاء وسط أسرته والمقربين بيوم مولده الذي يصادف ذكرى ميلاد “المسيح” في الـ25 من ديسمبر كل عام، مناسبة يستغلها لتقديم نقد معلن عن عام مر من حياته ومشاريعه لعام مقبل، وهو الذي كتب أمنيته الأخيرة في وقت مبكّر أن يكتب على شاهد قبره (اجتهد من الركاب إلى التراب).

أول ذكرى يوم مولد مرت بعد رحيله في ديسمبر الفائت؛ واصلت أسرته في طقسها؛ مفاجئة الحضور بتقديم العاملة الإثيوبية “نجاة” مدبرة منزله في كلمة عنه!

ولاء محبة

(المحيطون بي من العاملين والموظفين يمثلون عناصر يمكن أن تخترق من قبل الأجهزة الأمنية، ولعلمي أن المال لا يضمن الولاء؛ بنيت علاقتي معهم على الحبية)..

كانت تلك نظرية المهدي في تعامله مع العاملين معه، وكان واضحاً في بكاء العاملة نجاة التي قالت إنه كان يقول عنها إنها ابنته السابعة (له 6 بنات و4 أبناء من زوجتين)، مشيرةً إلى عملها معه لعقدين من الزمان.

تحدثت نجاة بين دموعها عن علاقتها برئيس حزب الأمة، وقالت لـ(التغيير): “كان يقدم الكثير من الدعم المادي للآخرين دون أن يرغب في أن يعرف ذلك أي شخص”.

عملت في منزله عاملات إثيوبيات أخريات، اهتم بصحتهن كثيراً- وفق سكرتيره الشخصي محمد زكي. وحكى زكي لـ(التغيير) عن حادثتين؛ إحداهما لعاملة كانت تعاني من مشكلة في السمع فطلب لها جهازاً لتحسينه من بلجيكا. وأخرى فقدت أحد أسنانها الأمامية فكلّف سكرتيره الشخصي بمتابعة حالتها حتى تم تركيبه وعندما أتت لتخبره مازحها بأنه الآن سيبحث لها عن زوج.

وقال زكي: “بكت العاملة وقالت إنه لم يحدث أن فعل معها شخص أمر مماثل”.

أي ظهور للمهدي كان يتضمّن وجود سكرتيره الشخصي محمد زكي، الذي عمل معه لعقدين من الزمان هو الآخر.

“جبت معه العالم 3 مرات” وكنت أبدأ يومي واختمه معه، وبيننا حوالي 20 او 30 مكالمة خلال اليوم بها وصايا أو سؤال عني وأسرتي.

وأكد زكي أن علاقته بالمهدي لم تكن علاقة رئيس بمرؤوس. “كان كلما طلب مني شيئاً قال لو تكرّمت، وكلما فعلت شيئاً شكرني عليه”.

وأضاف: “قدم لي سيارة هدية في إحدى المناسبات”!.

محمد زكي مع الإمام الراحل

وكشف زكي عن برنامج رئيس حزب الأمة اليومي الذي يبدأه بالرياضة في غرفته قبل أن يطلع على كافة الصحف المحلية والأجنبية طوال ساعتين، ثم يبدأ برنامج المقابلات.

وأكد زكي أن علاقة وطيدة ربطت المهدي بأهل الإعلام “كان مكتبه يرى ألا يحاوره إلا من هو في درجة رئيس تحرير لكنه سمح بعقد لقاء مع أي صحفي، وعمل مقابلات إعلامية في كافة وسائل الإعلام التابعة للدولة “منها وكالة كانت تتبع لجهاز أمن البشير تعرف بـ(أس أم سي) وإذاعة بلادي المملوكة للجهاز ايضاً”.

ومن القصص العالقة في ذاكرة زكي؛ طلب رسام الكاريكاتير “كاروري” أن يكتب له رئيس حزب الأمة مقدمة كتاب له، كانت معظم رسومات الكاريكاتور فيه تسيئ له شخصياً.

“تهيبنا أن نخبره بهذا الطلب بادئ الأمر، واندهشنا لترحيبه بذلك”.

العقيق يفرج الضيق

تميز رئيس حزب الأمة، وإمام الأنصار بتقديمه هدايا بصورة دائمة لزواره بصورة عامة وللإعلاميين بصفة خاصة، في أغلب الأحيان تكون خواتم من الفضة.

وقال زكي إنه كان يحضرها بكميات كبيرة من تركيا ويحرص على وضع عدد منها في جيبه في المناسبات التي يرافق فيها المهدي.

وأضاف: “كان الإمام يردد عبارة أن العقيق يفرج الضيق”.

ام سلمة

سودانوية طاغية

مثلما اشتهر المهدي بإهدائه للفضة واعتقاده في العقيق؛ اشتهر بظهوره بالملابس السودانية التقليدية على الدوام (جلباب وعمامة أو لبسة على الله التي اشتهر بها الأنصار مع الصديرية بعض الأحيان)، واكدت ابنته الكبرى أم سلمة أنه لم يشتر ملابسه قط وكان يكتفي بالهدايا التي يحضرها له أبناؤه؛ ويبدو أن ميلاده في الحقبة الاستعمارية ودراسته في جامعة اوكسفورد لم تتمكن من التأثير في مظهره مثل أبناء جيله.

بل ذهب لأبعد من ذلك مشتهراً بقيامه بعمل الجرتق للعروسين في مناسبات الأفراح (طقس سوداني لجلب الفأل الحسن للعروسين يشمل غناء معين وتزيينهما بحلى تقليدية منها هلال ذهب يوضع على الجبين ووضع العطور عليهما) وكان ينادي في جميع كتاباته بالعودة للزينة السودانية التي تناسب المرأة المحلية أكثر مما تفعله من تقليد الأجنبيات؛ ذاماً في الوقت نفسه استخدام المبيضات لتفتيح البشرة وارتداء الزفاف الأبيض.

وقالت أكبر بناته؛ أم سلمة لـ(التغيير)، إنه كان يمنعنا من ارتداء الكعب العالي، والمغالاة في المكياج.

وامتدت المظاهر البسيطة لوجباته فكان يكتفي بوجبتين في اليوم؛ الفطور والعشاء (يتناول سلطة وقطعتي سمك مشوي فطوراً وشوربة مع قطعة فراخ مشوي في العشاء) وفق أم سلمة التي قالت إنه يمكن أن يتناول بعض الفاكهة بينهما.

عندما يزوره الناس في منزله تقدم غالباً المشروبات المحلية مثل الكركدي والتبلدي. وأكدت أم سلمة مطالبته بالبساطة في كل شيء يتعلق بأثاثات المنزل وديكوراته؛ قبل وفاته كانت تقوم بعمل تحديثات في المنزل (طلب مني أن أبقي على بساطة الأشياء).

تمتد مهام الابنة الكبرى إلى جانب الاعتناء بتفاصيل طعامه وترتيب منزله إلى ترتيب عقد الاجتماعات الدورية التي تجمعه مع أبنائه وأحفاده (له حوالي 30 حفيد وحفيدة). (وجوده في العمل السياسي جعله في غالب الأمر غير موجود في حياة أسرته وعندما فوّت الكثير من طفولتهم أو مراهقتهم بين السجون والمنافي؛ عمد لعقد علاقات صداقة معهم- وفق أم سلمة التي أكدت في الوقت نفسه؛ أن وجوده في الحكومة لم يغير شيئاً في حياتهم سوى (السارينا) التي كانت تتقدّم سيارته. (كان يعيد أي هدية تصله لمجلس الوزراء، ولم يكن مسموحاً لنا الاستفادة من أي مميزات).

المهدي في أسمرا

عساكر في المنزل

على الرغم من كفاح الصادق المهدي ضد كافة الأنظمة العسكرية التي استطالت سنوات حكمها؛ إلا أنه شجع أبنائه على الالتحاق بالقوات المسلحة التي درس فيها 3 من أبنائه.

(من الضروري أن تكون لنا علاقة مع هذه المؤسسة وإن خيروني الآن كنت سأختار الانضمام إليها) هذا ما قاله لـ(التغيير) أصغر أبنائه بشرى حول ما دفعه للالتحاق بالجيش الذي عمل فيه مدرباً للقوات الخاصة (حرب المدن، والمظلات، الاقتحام، المتفجرات، وقفز المظلات).

التحاق أبنائه بالمجال العسكري سمح لهم بالقيام بمهام تاريخية في حمايته، لكنها في ذات الوقت فتحت الباب واسعاً للاتهامات بأنه يسعى لتثبيت وجوده في المعارضة والحكومة في ذات الوقت؛ تصاعدت الاتهامات بعد انضمام أكبر أبنائه الذكور عبد الرحمن لنظام الإنقاذ في منصب مساعد لرئيس الجمهورية!

ساهمت خبرة عبد الرحمن العسكرية في بداية عهد الإنقاذ في تدريب جيش الأنصار في فترة الكفاح المسلح، وتهريب والده من الخرطوم لإريتريا بعد أن ضيق عليه نظام البشير الخناق في العملية الشهيرة المعروفة بـ”تهتدون” في العام 1996م.

كشف بشرى أن السبب الرئيس خلف خروجه هو تهديد مدير جهاز المخابرات صلاح قوش له بأن أي رصاصة تنطلق في الشرق سنحملك مسؤوليتها.

أول مؤتمر صحفي أسمر بعد نجاح تهتدون

عبد الرحمن يحكي

فيما قال عبد الرحمن لـ(التغيير)، إنه استعد لتلك العملية منذ العام 1991م، كان يشتري سيارات ويبيعها للتمويه من جهة ولتحديث سيارات الهروب لتكون جاهزة عندما يحين ميقات السفر. مع تجهيزه (للدلل) الذين يعرفون الطرقات البرية؛ خاصةً مع وضعه في الاعتبار عدداً من الخيارات شملت ليبيا ومصر وإثيوبيا وإريتريا التي وقع عليها الخيار آخر الأمر.

فيما خزّن الأسلحة التي سيستخدمها تحت سرير والد أحد المجاهدين الذي أجبره المرض على ملازمة الفراش. ورتب موعد الخروج تزامناً مع زواج شقيقته رباح حتى يشتت انتباه قوات الأمن التي كانت تتابع والده بصورة لصيقة وتتبعه أينما ذهب!

لم تكن فكرة الخروج من السودان هي الخطة الوحيدة لإخفاء الإمام عن نظر “الكيزان”، بل كانت هناك عدة خيارات- وفق عبد الرحمن- شملت بيوتاً آمنة داخل العاصمة كان قد قام باستئجارها وتمويه لجان الحي الأمنية عنها.

إلى جانب منازل أخرى في ولايات أخرى منها البطانة، إلى جانب تسليم القنصلية المصرية لمفتاح منزل آمن لـ”عبد الرحمن” جاهزاً لاستقبال والده في أي وقت. “جميع القناصل الذين تعاقبوا على المنصب دعمونا لكننا لم نحتاج لمنزل السفارة المصرية”.

من بين دموعه حكى عبد الرحمن عن تلك الذكريات، مشيراً إلى فرح المجاهدين الذين اكتشفوا مرافقتهم لصاحب العهد (كان هذا هو الاسم المستخدم في ذلك الوقت، قبل عبارة إمام) في ولاية نهر النيل التي قطع فيها موعداً لمرافقيه على متن 4 سيارات دفع رباعي. وكان قد أخبرهم بأنهم في رحلة معتادة من أجل إطلاق النار قبل أن يكتشفوا أنهم المختارون لمرافقة الإمام إلى إرتيريا.

“فرح المجاهدون وكبروا ولم يترددوا لحظة على الرغم من أنهم خرجوا دون إخطار ذويهم في رحلة امتدت 5 أعوام!”.

قال عبد الرحمن لـ(التغيير) إن والده ارتدى زياً رياضياً وطاقية، ولم تنتبه أي نقطة تفتيش في الطريق لهم، كما أنه واصل في القراءة من مجموعة كتب كان يحملها طوال الطريق.

بعد وصولهم إريتريا، ذهب “صاحب العهد” للعاصمة أسمرا، فيما انضم الوفد المرافق وعبد الرحمن إلى مجموعة جيش الأنصار في معسكرات “هيكوتا”.

“كانت لدينا معسكرات في إريتريا وإثيوبيا”. تولى عبد الرحمن مسؤولية العمل العسكري كاملة حتى عودة جيش الأنصار إلى الخرطوم وحله بعد اتفاق بين الرئيس المخلوع عمر البشير وحزب الأمة في العام 2000 (نداء الوطن).

بعد أعوام من العودة للخرطوم، بعد اتفاق بين حزب الأمة والحكومة، تحول عبد الرحمن للفريق الآخر، حتى سقوط حكومة البشير في ابريل 2019م.

“كان والدي ديمقراطياً حقيقياً، تركني اختار ما أريد دون أن يؤثر ذلك على مستوى علاقتنا”.

قبول الاعتذار

عندما تدلف إلى صالون منزل ابن الأنصار الأكبر، على الرغم من اختلافه السياسي الكبير مع والده، تجد صور الصادق المهدي تحتل الجدران بمقاسات مختلفة، بعضها له منفرداً وبعضها رفقة ابنه.

ينخرط في بكاء شديد كلما أتت ذكرى والده الذي كان هو من أقرب أبنائه إليه: مع بداية عهد الإنقاذ “كان جميع اخوتي صغاراً كلفني بقيادة العمل السري والعسكري فور خروجنا من السجن”، “وعندما تم وضعه في الإقامة الجبرية قمت بتهريب أحد كبار المجاهدين ليحرسه في السجن متنكراً.

عبد الرحمن يقبل يد والده

يبكي عبد الرحمن مرة أخرى وهو يعلق: “المجاهدون أناس من طينة عجيبة! ما كان هذا المتخفي في زي خادم إلا المجاهد آدم إسماعيل الذي كان على رأس القوة التي قادت الهجوم على القيادة العامة في أحداث 1976”!

منذ سقوط الإنقاذ وحتى العام 2009 كان عبد الرحمن عضواً في جميع هياكل حزب الأمة، قبل أن يعود لعمله في الجيش “رتبة عقيد” ويقدم استقالته من الحزب ثم يتولى منصب مساعد رئيس الجمهورية، منصباً بقي فيه حتى سقوط نظام البشير في العام 2019.

قبل رئيس حزب الأمة وإمام الأنصار “الوالد” اعتذار ابنه الذي قدمه للشعب السوداني بمشاركته في نظام البشير، داعياً جميع من شاركوا فيه بالاعتذار. ولم يكتف المهدي بقبول الاعتذار فقط؛ بل قال في مخاطبات جماهيرية إن كل من لم يقبل اعتذار ابنه “في قلبه مرض”!

بدأ فصل جديد في العلاقة مع ابنه البكر؛ وحسب عبد الرحمن قام بتكليفه برئاسة لجنة خاصة بشؤون الأنصار، بعد أن قدم خطاباً بليغاً في شكره أمام الحاضرين “كدت أن أغادر المكان من الحديث الذي ذكره الحبيب في حقي”!- هكذا علق عبد الرحمن من بين نشيج حاد.

بعد انتقال المهدي أطلق عبد الرحمن اسم “الصادق الحقاني” على أول مولود ذكر حظي به. (الحقاني عبارة كتبها المهدي في آخر مقال كتبه قبل رحيله، شمل نعيه لنفسه، قال فيه: وأفضل الناس في هذا الوجود شخص يترحّم مشيعوه قائلين: وقد شيعنا حقاني إلى الحق).

حارس شخصي

بينما رافق الابن البكر والده في رحلته الخارجية في المنافي الاختيارية، حارساً وقائداً للمقاومة المسلحة، عمل أصغر أبنائه (بشرى) قائداً لفريق حراسته الذي كان عبارة عن فصيل “ضم أكثر من 40 فرداً” مع أسلحة خفيفة ومتوسطة (شملت رشاشات وقرنوف وطبنجات وآر بي جي مضاد للدبابات).

على الرغم من عدم تعرّض المهدي لأي محاولة اغتيال داخل البلاد، إلا أن مهمة حراسته كانت شاقة للغاية بسبب طبيعة تعامله مع الناس. “قمت بعمل إجراءات تفتيش وطريقة إغلاق للبوابات، كان يلغي والدي كافة هذه الإجراءات ويترك بابه مفتوحاً على الدوام”.

من الأشياء التي كانت تعارض إجراءات التأمين، إصرار المهدي على الجلوس في المقعد الأمامي مع السائق!

وكشف بشرى لـ(التغيير) عن تنبيه ورد من نادي مدريد بوجود محاولة اغتيال للمهدي في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا التي كان سيجتمع فيها بالحركات المسلحة، وقال بشرى إنه سبق والده إلى هناك وبالتعاون مع الجهات الأمنية الإثيوبية في التأمين لم يحدث أي أمر غريب.

كانت تلك المرة الوحيدة التي حدث فيها أمر مماثل، مع زياراته لولايات دارفور مع انطلاق الأحداث فيها بين العام 2003 و2004.

“كنت أحاول منعه من السفر شخصياً وإرسال وفد من الحزب نيابة عنه لكنه رفض، وجاب عدداً من الولايات الدارفورية”. وأضاف: “لم يكن يهتم بسلامته الشخصية مطلقاً”.

كانت إجراءات التأمين التي يتبعها “بشرى” تشمل وصول وفد مقدمة من الحراسة لمكان المخاطبات الجماهيرية قبل وصول المهدي لتأمين المنصة والمخارج والمداخل والتنسيق مع القوات الموجودة في المنطقة. ثم فريق تأمين مرافق له.

“كنت أعمل خطط تأمينية قبل وأثناء الحدث وبعده”.

بشرى الذي قضى سنوات طويلة رفقة والده قائداً لفريق حراسته، بعد أن ترك عمله في القوات المسلحة، أكد لـ(التغيير) عدم مقدرته على العمل في مثل هذه الوظيفة مع أي شخص آخر.

انتقل الإمام الصادق المهدي- المولود في 25 ديسمبر 1935م- في يوم 26 نوفمبر 2020م متأثراً بأعراض إصابته بجائحة (كورونا). وشهدت مراسم تشييعه تدافعاً جماهيرياً كبيراً ودفن في قبة المهدي بأم درمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى