أخبار

موجة انتقادات جديدة للشرطة بسبب تعاطيها مع «مجرزة بري»

بعد لوم على تأخرها في إصدار بيان حول مجزرة بري، تنشر شرطة ولاية الخرطوم بياناً ينقلها من خانة اللوم إلى خانة الانتقاد.

الخرطوم: التغيير

وجهت انتقادات قاسية لشرطة ولاية الخرطوم، جراء تعاملها مع جريمة مقتل أفراد عائلة كاملة في ضاحية بري، شرقيِّ العاصمة.

وقطعت الشرطة في تحريات أولية، الاثنين، إن السلاح المستخدم في قتل عائلة كاملة، يعود إلى رب الأسرة، كما أكدت عدم وجود أي أدلة على اقتحام المنزل (مسرح الجريمة).

وقتل 3 من أفراد عائلة حاتم مضوي، وخادمتهم المنزلية، برصاصات مباشرة في الرأس، السبت الماضي، بحي ناصر، التابع لضاحية بري، أحد معاقل الاحتجاجات ضد الانقلاب.

وعاب نشطاء في مواقع التواصل على الشرطة نشر التحريات والبينات الأولية التي تضع رب الأسرة في محل الإدانة.

واصفين هذا السلوك بأنه غير مهني ولا ينم عن احترافية.

وقالوا إنه كان ينبغي على الشرطة الاكتفاء بالقول إنه ما تزال تحقق في القضية، وأن تخفي بقية المعلومات لحين الفراغ من توكيدها.

وهددت عائلة مضوي، بملاحقة من يروجون لكونه القاتل، ما يعني وجود أضرار نفسية واجتماعية تتكبدها الأسرة.

وتتهم الشرطة بممارسة القمع المفرط ضد المحتجين السلميين، حيث ارتقى 121 شهيداً في الاحتجاجات المطالبة بالحكم المدني، منذ وصول الانقلابيين لسدة الحكم العام الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى