أخبار

مصر تؤكد لدبلوماسيين غربيين وقوفها على مسافة واحدة من أطراف الصراع السوداني

وفق بيان للخارجية المصرية، أكدت القاهرة على موقفها الداعم للسودان، ووقوف مصر على مسافة واحدة من كافة الأطراف السودانية.

التغيير: وكالات

أكدت مصر، وقوفها على مسافة واحدة من كافة الأطراف السودانية، وتطلعها لأن تسفر الجهود الدولية عن اتفاق شامل بينهم.

والتقى أمس السبت، مساعد وزير خارجية مصر حسام عيسى، مع المبعوث البريطاني للسودان وجنوب السودان روبرت فيرويزر، ونظيره النرويجي جون أنطون جونسون، وسفير بريطانيا في الخرطوم جايلز ليفر، وفق بيان للخارجية المصرية.

والأسبوع الماضي، اتهم الحزب الشيوعي السوداني، القاهرة بدعم تحالف سياسي داعم للانقلاب العسكري، يتراسه نجل الزعيم الطائفي ورئيس الحزب الاتحادي محمد عثمان الميرغني.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قد أمر بتوفير طائرة خاصة لنقل “الميرغني” للخرطوم، بعد نحو 10 سنوات قضاها في منفاه الاختياري بالقاهرة.

وأوضح بيان الخارجية المصرية أن القاء الدبلوماسيين الغربيين، مرتبط بالجهود الرامية لتحقيق الاستقرار في السودان.

وشدد عيسى، وفق البيان، على موقف مصر الداعم للسودان، ووقوف مصر على مسافة واحدة من كافة الأطراف السودانية، واحترامها لإرادة الشعب السوداني.

وأعرب عن تطلع مصر إلى أن تسفر الجهود الدولية عن أرضية مشتركة لإقامة حوار بناء بين مختلف المكونات السودانية، والوصول إلى اتفاق شامل وجامع للإخوة السودانيين.

من جانبهما، شدد المبعوثان البريطاني والنرويجي على وجود اهتمامات مشتركة مع مصر إزاء إعادة الاستقرار إلى السودان.

وأشارا إلى حرصهما على التعرف على الرؤية المصرية، وفق البيان ذاته.

في 17 نوفمبر الماضي، أعلنت الآلية الثلاثية للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والهيئة الحكومية الدولية للتنمية “إيقاد”، التوصل إلى “تفاهمات أساسية” بين العسكر والمدنيين لحل الأزمة السياسية في السودان.

والجمعة، أعلن تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير ومجلس السيادة الانقلابي بالسودان، في بيانين منفصلين، أن الأطراف المدنية والعسكرية اتفقت على توقيع الاتفاق السياسي الإطاري الاثنين المقبل.

وتنشط الآليتان الثلاثية، والرباعية المكونة من الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات، في إعداد تسوية سياسية للسودان.

ويشهد السودان منذ انقلاب قائد الجيش عبدالفتاح البرهان، على الحكومة الانتقالية في 25 أكتوبر 2021، احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني وترفض الإجراءات الاستثنائية التي فرضها.

وسقط خلال تلك الاحتجاجات أكثر من 120 شهيدا، بجانب آلاف الجرحى والمصابين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى