أخبار

قادة الانقلاب وقوى سياسية مؤثرة يوقعون اتفاقاً اطارياً يمهد لإنهاء الأزمة السودانية

جرت مراسم التوقيع وسط حضور إقليمي ودولي ضم الآلية الثلاثية والسفراء المعتمدين بالسودان، وممثلي الهيئات الدبلوماسية.

الخرطوم: التغيير

وقعت الأطراف السودانية اليوم الإثنين، بالقصر الرئاسي بالخرطوم، على الإتفاق السياسي الإطاري لإنهاء الأزمة السياسية بالبلاد تمهيدا لتشكيل حكومة مدنية لاكمال الفترة الإنتقالية.

وجرت مراسم التوقيع وسط حضور إقليمي ودولي ضم الآلية الثلاثية والسفراء المعتمدين بالسودان، وممثلي الهيئات الدبلوماسية.

ووقع عن الجانب العسكري، قائد انقلاب 25 أكتوبر عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو.

فيما وقعت القوى السياسية عبر ممثلي عدة أحزاب منها حزب الأمة القومي والمؤتمر السوداني والحزب الاتحادي الديمقراطي والمؤتمر الشعبي.

بجانب قوى إعلان الحرية والتغيير – المجلس المركزي – وعدد من القوى السياسية الموافقة على الإعلان.

فيما وقع عن أطراف إتفاق سلام جوبا، الجبهة الثورية وجيش تحرير السودان وتجمع قوى تحرير السودان ومؤتمر البجا، وعدد من النقابات والاتحادات والهيئات.

أساس جديد

وخاطب مراسم توقيع الإتفاق ممثل الأمين العام للأمم المتحدة رئيس البعثة الأممية في السودان (يونيتامس) فولكر بيرتس، وأكد أن التوقيع يعد بمثابة أساس جيد لاستعادة الحكم المدني الديمقراطي بالسودان.

وهنأ “بيرتس” الشعب السوداني بهذا التوافق والتوقيع الإعلان الإطاري، ودعا المجتمع الدولي لدعم ما وصفه بـ “الإتجاه التوافقي” لإدارة الفترة الانتقالية.

واعتبر ممثل الأمين العام، أن التوقيع خطوة شجاعة تضمن حقوق مكونات الشعب السوداني في التعبير، وحق أسر الشهداء والمرأة والشباب والهيئات المدنية، وأنه نقطة تحول في القضية السياسية السودانية.

أبرز الموقعين والمقاطعين

أبرز القوى السياسية التي وقعت على الاتفاق هي: حزب الأمة القومي، المؤتمر السوداني، التجمع الاتحادي، المؤتمر الشعبي، جماعة أنصار السنة، الحزب الاتحادي الديمقراطي بقيادة الحسن الميرغني، التحالف السوداني، الجبهة الثورية بقيادة الهادي إدريس والبعث القومي بقيادة كمال بولاد، تجمع المهنيين السودانيين الموالي لتحالف قوى الحرية والتغيير.

فيما ضم معسكر القوى السياسية المقاطعة للإتفاق كل من: الكتلة الديمقراطية بقيادة رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، ورئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، والحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بقيادة جعفر الميرغني، ورئيس مجلس نظارات البجا الناظر محمد الأمين ترك، وكتلة نداء أهل السودان، والتيار الإسلامي العريض.

بجانب الحزب الشيوعي ولجان المقاومة بالخرطوم وحزب البعث العربي الاشتراكي، وقوى الحراك الوطني بقيادة التجاني السيسي، وحزب الأمة عبدالله مسار.

المفاوضون والوسطاء

ضم فريق المفاوضين عن المكون العسكري، قائد انقلاب 25 أكتوبر عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، بجانب مدير التصنيع الحربي ميرغني إدريس، ونائي قائد قوات الدعم السريع عبدالرحيم دقلو.

فيما ضم فريق المفاوضين من القوى السياسية الأمين العام لحزب الأمة الواثق البرير، والقيادي بحزب المؤتمر السوداني خالد عمر يوسف، والقيادي بتجمع المهنيين السودانيين طه عثمان إسحاق، ورئيس الحركة الشعبية التيار الثوري ياسر عرمان.

وضم فريق الوساطة كل من: الآلية الثلاثية المسهلة للحوار المكونة من الايقاد والاتحاد الافريقي وبعثة الأمم المتحدة لدعم الانتقال.

بجانب الآلية الرباعية المكونة من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والإمارات والسعودية.

أيضا برز اسم وزير العدل السابق نصرالدين عبدالباري كوسيط، إضافة الرئيس المكلف لحزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر، كوسيط ومفاوض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى