أخبار

تواصل إضراب المعلمين السودانيين لليوم الثاني وترتيبات لـ«خطوة جديدة»

تواصل، يوم الخميس، إضراب المعلمين السودانيين لليوم الثاني توالياً، وحقق نسبة نجاح بلغت «100%» ببعض الولايات- وفقاً للجنة المعلمين.

الخرطوم: التغيير

أكدت لجنة المعلمين السودانيين، يوم الخميس، أن الاستجابة لإضراب «العزة» الذي بدأ الأربعاء 7 ديسمبر كسرت كل الأرقام السابقة، وبلغت في غالب الولايات نسبة «100%»- بموجب الأرقام التي وثقتها اللجان الميدانية.

وبدأ المعلمون السودانيون، الأربعاء، إضراباً جديداً عن العمل، احتجاجاً على تجاهل السلطات لمطالبهم المتعلقة بتحسين بيئة وشروط العمل، وذلك ضمن جدول للتصعيد عبر الإضراب المتدرج.

وقالت لجنة المعلمين في تصريح صحفي، إن المعلمين والمعلمات واصلوا يوم الخميس إضرابهم المعلن «إضراب العزة» الذي دعت له اللجنة عقب تجاهل وزارة المالية ورفضها الرد على المذكرة التي رفعتها اللجنة والتي حوت ثمانية المطالب المعلومة.

وعبرت اللجنة عن أسفها لمسلك بعض ولاة الولايات الذين أعلنوا بشكلٍ استباقي للإضراب عن عطلة رسمية، وقالت: «وتقديرنا أن هذا المسلك هو هروب من المشكل الأساسي بدلاً عن البحث عن حلول ناجعة له بتوفير حقوق المعلمين وتحقيق مطالبهم».

ويأتي إضراب المعلمين في سياق التصعيد من أجل الضغط على السلطات للاستجابة إلى مطالبهم، واحتجاجاً على تجاهل وزارة المالية ورفضها الرد على مذكرة دفعوا بها إلى الوزارة في اكتوبر الماضي بشأن تحسين الأجور.

ويطالب المعلمون برفع الحد للأجور إلى «69» ألف جنيه بما يعني زيادة الرواتب الحالية «6- 8» أضعاف.

وقال بيان اللجنة، إن مؤشرات الإضراب يوم الخميس «أكدت المرحلة المتقدّمة من الوعي التي بلغها المعلمون في تمسكهم بحقوقهم والتفافهم حولها والسير في طريق انتزاعها حتى النهاية».

وأوضحت أن المكتب الإعلامي للجنة المعلمين- وبعد استلامه للتقرير الختامي من اللجنة العليا للإضراب- سيقوم لاحقاً بنشر تقرير مفصل عن إضراب العزة ليومي الأربعاء والخميس.

وأعلنت أن اللجنة العليا للإضراب ستكون في حالة انعقاد متواصل «وفي حال لم يستجد جديد بخصوص تنفيذ المطالب المرفوعة سيتم الإعلان عن خطوة التصعيد القادمة».

وفي السياق، كشف الناطق باسم اللجنة سامي الباقر بحسب «الحدث السوداني»، أن اللجنة العليا للإضراب ستتخذ قراراً يوم السبت المقبل حول الخطوات المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى