أخبار

إعلان حالة الطوارئ بجنوب كردفان

لم تكتف ولاية جنوب كردفان، بفرض حالة الطوارئ، وأعلنت شن حرب ضد الفوضى والمتفلتين.

الخرطوم: التغيير

أعلنت لجنة الأمن بولاية جنوب كردفان، الاثنين، فرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء الولاية لمدة شهر، على خلفية مقتل 4 أشخاص، في هجوم نفذه مسلحون.

وسقط 4 أشخاص، وأصيب آخرون في هجوم نفذه مسلحون في مدينة كادوقلي، واستهدف أشخاصاً، بعضهم من حملة الجواز الأمريكي، قبل توجههم إلى مناطق تقع سيطرة الحركة الشعبية بقيادة الحلو.

وقال والي جنوب كردفان، موسى جبر في تصريحات صحفية: “قررت لجنة الأمن إعلان حالة الطوارئ، اعتبارا من الثالث والعشرون من يناير، حتى 23 فبراير المقبل”.

وأضاف: “الحكومة ظلت تتابع وتعالج الأوضاع العامة التي تنشب بين الحين والآخر، لكن حادث اليوم مؤسف ومرير للغاية”.

وألقى باللائمة في الحادثة على جهات لم يسمها، وشدد على أن عمليات الانفلات والقتل تتم بطريقة مدبرة.

متعهداً بالعمل على إعادة الأمن وفرض هيبة الدولة للولاية التي تشهد اضطرابات وصراعات مسلحة، وأحياناً ذات طابع قبلي.

وقبيل أيام، جدد حاكم إقليم النيل الأزرق، أحمد العمدة، حالة الطوارئ المستمرة منذ عدة أشهر، خوفاً من عودة الانفلات الأمني.

وارتفعت وتيرة التوترات الأمنية، والصراعات القبلية منذ 25 أكتوبر 2021 جراء انشغال قادة الانقلاب بقمع التحركات السلمية المطالبة بالحكم المدني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى