تقارير وتحقيقات

«امتحانات الولايات».. تجاوزات في التصحيح والمراقبة

بنهاية الأسبوع الجاري، تعتزم لجنة المعلمين السودانيين، إعلان جدول جديد لإغلاق المدارس، حال لم يتم إحراز تقدم حقيقي في ملف المطالب المرفوعة في مذكرة 16 أكتوبر العام الماضي.

الخرطوم – التغيير: سارة تاج السر

اضطرت وزارات التربية والتعليم في 10 ولايات لتعديل التقويم المدرسي للعام الحالي، بتقديم عطلة الفترة الأولي قبل عقد الامتحانات مع تصاعد إضراب المعلمين الذي دخل شهره الثاني، فيما أجرت ثلاث ولايات امتحاناتها وسط عدد من التجاوزات.

وتنتظم خمس ولايات في الدراسة مما خلق فوضي وارتباك حقيقي، فضلاً عن حالة الغموض التي تكتنف موقف الامتحانات التي تعطلت ومصير العام الدراسي في الولايات التي عدلت تقويمها الدراسي.

42 بالمئة

في مدارس بعض محلية القضارف تم الاستعانة بالفراشات والطلاب لأعمال مراقبة الامتحانات، بينما كان نسبة المعلمين 8% من قوة المدرسة وفي بعضها 2%، حيث تم إجلاس الطلاب داخل مصلى المدرسة أو في الفرندات ومضاعفة عدد الجالسين في الفصل وذلك بإجلاسهم بدون أدراج.

ووفقاً للجنة المعلمين بالقضارف فإن العملية افتقدت لكل المعايير العملية للقياس وبالتالي عملية التقويم التي هي غاية الامتحان.

وشكلت نسبة سير امتحانات الفترة في عموم الولاية نسبة 42%، حيث لم تنفذ الامتحانات في ثلاث محليات بصورة كاملة، وفي القلابات الغربية لم تقم الامتحانات بنسبة 96%، مقابل مدارس نفذت الامتحانات بنسبة 4%، وفي محلية وسط لم تجري الامتحانات بنسبة 80% نظير مدارس نفذت الامتحانات بنسبة 20%.

دلاليات وفراشات وخفراء ولجان شعبية لمراقبة الامتحانات بمدارس ولائية

أما في محلية البطانة فقد نفذت الامتحانات بنسبة 8% مقابل مدارس لم تقم فيها الامتحانات بنسبة 92%.

ثلاثة محليات تقارب فيها تنفيذ الامتحانات مع عدم تنفيذها وهي المفازة، قلع النحل، محلية الفشقة، ومحليتان نفذت الامتحانات بنسبة كبيرة وهي باسندة بنسبة 80%، القريشة بنسبة 75%، أما محلية القضارف فقد تم تنفيذ الإمتحانات بصورة شبه كاملة.

 امتحانات جنوب كردفان

مسؤول المكتب الإعلامي للجنة المطلبية بجنوب كردفان، محمد إبراهيم كنزو، كشف لـ(التغيير) عن فراغ مدارس الولاية من امتحانات الفترة الأولى للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، بينما بدأت امتحانات المرحلة الثانوية والتي من المقرر أن تنتهي غد الأربعاء .

وبشان موقفهم من إضراب لجنة المعلمين السودانيين أكد كنزو أن الأخيرة لم تخاطبهم بصفة رسمية.

تجاوزات

رصدت لجنة المعلمين بولاية النيل الأبيض، عدد من التجاوزات في إعمال المراقبة والتصحيح وحتى في إعداد النتيجة، حيث تم الاستعانة في مراقبة الامتحانات بمن هم خارج العملية التعليمية كــ(الخفراء، الفراشات، الدلاليات، محاميات، طلاب وطالبات من نفس المدرسة، لجان شعبية، ومجالس تربوية).

كما تم إرغام التلاميذ والطلاب علي الجلوس للامتحانات وذلك بكسر طبل المدارس المغلقة وإعادة نفس الامتحانات لطلاب لم يجلسوا في تاريخ الجلسة.

وكشفت اللجنة عن تهديد لجنة الطواف لمعلمين ومعلمات بالنقل والفصل وإيقاف المرتب والنقل التعسفي لبعض الإدارات في محليات الولاية المختلفة، بينما تم استدعاء بعض المعلمين والمعلمات لاستيضاحهم .

لجنة المعلمين: جدول إضراب جديد بنهاية الأسبوع الجاري

وصاحبت عملية طباعة الامتحانات أخطاء كارثية خاصة في مرحلة الطباعة .

وحسب المعلومات التي تحصلت عليها (التغيير) فان مقاطعة الامتحانات كان منفذة بنسبة تفوق 70% وأن معظم التلاميذ والطلاب بالولاية لم يجلسوا للامتحانات ومع ذلك لم تأجل الوزارة الامتحانات.

التماس

في محلية سنار، تقدم مدير تعليم المحلية بالتماس للجنة المعلمين بالمحلية مستجدياً إمهاله أسبوعا لإجراء الامتحانات لمدة خمسة أيام، متعهداً بإغلاق مكتبه والانخراط في الإضراب بعد إعلان جدول الإضراب، خاصة أنه مدان للمطبعة بنحو 36 مليون جنيه، وبموجب هذا الاتفاق جرت الامتحانات، ومن ثم من المتوقع أن ينخرط المعلمون في الجدول المعلن من قبل اللجنة المركزية.

أما في بقية مدن الولاية فتتفاوت المدارس مابين الإغلاق والانتظار في الدراسة، وعزا ذلك لضعف لجان المعلمين بشرق سنار، والدالي والمزموم، كركوج، سنجة والسوكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى