أخباراخبار دولية

القاهرة وأنقرة تنهيان قطيعة دبلوماسية امتدت لـ«10»سنوات 

من المنتظر أن تنهي زيارة وزير الخارجية التركي إلى مصر  قطيعة دبلوماسية بين البلدين امتدت لعشر سنوات.

التغيير:وكالات

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية، إن زيارة وزير الخارجية التركي إلى مصر يوم السبت تدشن لمسار استعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين.

ومنذ وصول الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى السلطة في مصر قبل نحو عقد، توترت العلاقات بين القاهرة وأنقرة، حيث تعد هذه الزيارة الأولى لوزير خارجية تركي خلال نحو 10 سنوات.

وحسب المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أحمد أبو زيد، فإن زيارة وزير خارجية تركيا إلى مصر غداً السبت تُعد بمثابة تدشين لمسار استعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين. 

كما أنها ستشمل إطلاق “حوار مُعمق” حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، بهدف الوصول إلى تفاهم مشترك يحقق مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين.

وجاءت تصريحات المسؤول المصري اليوم الجمعة، قبيل الزيارة المرتقبة  لوزير خارجية تركيا، مولود تشاووش أوغلة إلى القاهرة السبت.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن وزير الخارجية المصري، سامح شكرى سوف يستقبل نظيره التركي في لقاء ثنائي بمقر وزارة الخارجية، يعقبه مباحثات موسعة بحضور وفدي البلدين، على أن يعقب ذلك مؤتمر صحفى مشترك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى